فريق أصدقاء العلم مسابقة (ملخص كتاب)

تـــوجــيــهــات لإعـــداد مــلـــخـــص لـــكـــتـــاب

مـــقـــدمـــــة:1f392ae2-9c7b-42fd-bffc-708494cebaa2

التلخيص تجربة مفيدة جداً لهواة القراءة والاطلاع، لأنه تجربة عملية لاختبار وتنمية القدرات القرائية والتحليلية، وهي تجربة تتطور مع كل تجربة تلخيص كتاب. يتطلب إعداد ملخص جيد مهارات عديدة لقارئ الكتاب؛ مثل القدرة الاستيعابية لمضمون الكتاب وفكرته، ومقاصد الكاتب ورؤيته، والقدرة على القراءة بين السطور، والقدرة   على التحليل واستنتاج الأفكار، والقدرة التعبيرية على إعادة صياغة الكتاب بأسلوب شائق قد يفوق أسلوب الكاتب الأصلي للكتاب ولغـته، وأخـيراً القـدرة على تلخـيص الكتاب الضخـم في عـدة صفحات، دون المساس بالـفكـرة الأساسية وعناصر القـوة في الكتاب. ويتـفاوت القـراء في القـدرة الفـنية على التلخيص؛ فـقـد نجد من لـديه القدرة الفائـقة على الإيجاز فقط، وقد نجد من لـديه القـدرة الرائعة فقط على الصياغة بلغة راقـية جميلة، دون الإيجاز. والـتـلـخـيـص في كــل الأحــوال فـــن وإبـــداع. وفي عصرنا الحاضر، ولضعـف الميل للقـراءة عموماً، فـقـد تكون الملخصات محـفـزاً جـيداً لـتـشجـيع القـراءة لمن هـم في طـور بـدايات حـب الـقـراءة والاطلاع، كـما هي مفـيـدة أيضاً للـباحـثـين الـذيـن يحـتاجـون مراجـع لإعـداد دراساتـهـم وبحـوثـهـم، فـتـكـون هـذه الملخصات مـؤشراً أولـياً مساعـداً لما يـبحـثـون عنه.

أنـــواع الــتــلــخـــيــص:

1- هو الملخص الـذي يلخص الكـتاب بالحرفية الـتامة (المقـدمة، الأبواب، الفـصول ، الخاتـمة) كـما رتـبها المـؤلـف،   وبنفس لغته وعباراته، أي مجرد تحويل الكتاب من مئة أو مئتي صفحة إلى عشر أو عشرين صفحة.

2- هو الملخص الـذي يلخص الكـتاب بحـرية أكـثر ، فـيخـتار من الأبـواب والفـصول ما تـثـبت أهـمـيـتـه لخـدمة. الـفكرة العامة للكـتاب، ويتجاوز عـما يراه زيادة في الـتـفاصيل التي لا يـؤثـر الاستغـناء عـنها على المحتوى. بشكلٍ عام، مستخـدماُ لغة الـمـؤلـف وعـباراتـه تـماماً.

3- هو الملخص الـذي يلخص مُعِـدّه الكـتاب بلغة جـديـدة وأسلـوب خاص معـتـمداً على قـدراته الذاتية في التحليل. والاستـنباط، ونـقـل الـفكـرة العامة للكـتاب كما أرادها المـؤلـف، مستخـدما نـفـس الـترتـيب والـتسلسل الـذي. وضعه المـؤلـف لـتـطور الأفـكار وترابطها حتى الخلاصة الـنهائـية للكـتاب، مستعـيناً بالاقـتباسات المفـيدة.

تــوصيــات قــبــل الــبــدء بــالــقــراءة:

ــ تصفـح الكـتاب بشكل سريع، من المـقـدمة حتى الخاتـمة، تصفحاً يشعـرك بالـفكـرة العامة للكتاب، وبأسلوب.  ترتيـبه وترابطه، وبخلفـية المؤلـف وتوجهه، وبقـوة نـتيجته النهائية وخلاصته، وبقـيمة مراجعه واقـتباساته.

ــ أعـطِ نـفسك بعـد ذلك فـترة راحة وتأمل فـيـما خرجـت به من انطباع عن المـؤلـف والكـتاب، وإن خطرت لك.  بعض الـتساؤلات، حاول الإجابة عليها قـبل البـدء بالقـراءة، وبالإمكان مناقـشتها مع طرف ثالـث مؤهـل.

ــ يـستحسن أن يـكـون بجانـبـك خـلال الـقـراءة ثـلاثـة أنـواع من الـورق؛ واحـدة لـتـسجـيـل انـطباعـاتـك العامة.  والأفـكار التي تخـطر بسرعة ويـصعـب تـذكـرها فـيـما بعـد، والأخـرى للأفـكار الأساسية للكـتاب، والـثالـثة.  للأفـكار الـفـرعـية للكـتاب، بالإضافـة إلى المعـلـومات الـمـهـمة.

بــعــد الــقــراءة، أكــتــب الــمــســودة:

ضع عنوان الكتاب واسم المؤلف وتاريخ النـشر واسم الناشر وعـنوانه ورقـم الطبعة والسعـر. ثم أكـتب مقـدمتـك التي تعـطي القارئ فكرة كاملة عن الكتاب وفكـرته الأساسية وعن المؤلـف وسيرته الـذاتـية. ثـم اكـتب ملخص الكتاب الـذي خرجت به بالطريقة التي تـفضلها، ولا تـبدي رأيـك الخاص فـيه، على أن يكون الملخص متـوسط الطول؛ فـلـو كان قـصيراً جـداً فـقـد يعـني أنـك لم تـقـرأ الكتاب، ولو كان طويلاً فـإنه لن يكـون ملخصاً جـيـداً. وبعـد مراجعـتها والـتأكـد تماماً من سلامة المسودة من الأخطاء الـلغـوية والمـطـبعـية، قـدمها بـشكلٍ رسمي.